كلمة الرئيس المدير العام

أهلاً و سهلاً

يسرّ شركة الطباعة بالجزائر، أن ترحب عبر هذه البوابة، بزبائنها الكرام،و بجميع الناشرين سواءً كانوا ناشرين للصحف أم للكتب، من أجل العمل معاً لترقية مهنة الطباعة و الرفع من جودة الخدمات المقدّمة.

كما يعرف الجميع فإن شركة الطباعة بالجزائر هي شركة عمومية تتولى طبع و سحب الصحف الوطنية العمومية و الخاصة علاوة على الكتب بأنواعها : مدرسية و عامة و المجلات و المطويات المختلفة .

تتوفر الشركة على ثلاث وحدات مطبعية : واحدة في العاصمة ، و هي الأكبر على المستوى الوطني و مطبعتين جهويتين واحدة في ورقلة وأخرى في بشار تتولى إلى جانب طبع و سحب العشرات من اليوميات و الأسبوعيات يوميا طبع الكتاب علاوة على الوثائق الإدارية المختلفة ...و هي خدمات تضعها على رأس المطابع في المنطقة كلّها.

إنّ هذه المكانة التي تحتلها شركة الطباعة بالجزائر ما كانت لتكون لولا الدعم الذي تتلقاه من الدولة التي تحرص على الرفع من مستوى أداء المنظومة الإعلامية الوطنية و الدفع بها إلى أعلى درجات التطور.

و قد تجلى إهتمام الدولة بقطاع الطباعة بإقرار رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة برنامج طموح يقضي بإنشاء شبكة من المطابع الجهوية عبر الجنوب الكبير و قد تجسد هذا البرنامج في إقامة أول مطبعة جهوية في ورقلة عام 2008 و أخرى في بشار عام 2013 ، تابع إنجازها ودشنّها الوزير الأول عبد المالك سلال بنفسه و هذا كله من أجل تجسيد المبدأ الدستوري القاضي بحق المواطن في الإعلام و فك العزلة عن المواطنين في الجنوب الكبير و تمكين الصحافة المكتوبة من الإنتشار و حسن التوزيع.
و يحرص السيد وزيرالإتصال بنفسه على ضمان إنجاز هذه المشاريع في حينها كي يتمكن القارئ في الجنوب الجزائري من قراءة الصحيفة المفضلّة لديه ساعة خروجها من المطبعة و ما الزيارات الميدانية و المتكررة للسيد وزيرالإتصال إلا دليلا على هذا الجهد الوطني لتجسيد برنامج فخامة رئيس الجمهورية و إحداث منظومة إعلامية متكاملة الحلقات و المهام.

و هناك نشاط آخر مكمل للنشاط الأساسي للشركة يتمثل في طبع الكتاب بأنواعه و خاصة الكتاب المدرسي حيث تملك الشركة وحدة طباعة متكاملة لطبع الكتاب و هي تقيم منذ إقرار رئيس الجمهورية إصلاح المنظومة التربوية شراكة دائمة و متواصلة مع وزارة التربية الوطنية و تقوم بطبع ملايين الكتب المدرسية لمختلف الأطوار لصالح التلميذ و ستعزز شبكة المطابع الجهوية دون شك في تسهيل توزيع الكتاب المدرسي في جنوب الوطن من خلال دعم التعاون بين الوزارة و الشركة .

إنّ الشركة ومن أجل الاستجابة لحاجيات الزبائن و متطلباتهم التقنية سواء على مستوى الصحافة المكتوبة أو الكتاب ،تعمل دون هوادة على تحديث نفسها وعصرنة تجهيزاتها ومضاعفة تكوين إطاراتها بصفة تجعلها حقا في مستوى الفوز بأية صفقة رغم المنافسة الشديدة للمتدخلين في هذا القطاع و هذا كله لصالح الإعلام الوطني و المدرسة الجزائرية التي يجب أن تتظافر جميع الجهود لخدمتها.

الرئيس المدير العام
عبد القادر مشاط